Header Ads

أحدث الموضوعات

ماذا يفعل الأشخاص السعداء ليصبحوا سعداء؟

كيف يكون الإنسان سعيداً في حياته ، كيف يكون الإنسان سعيد ومتفائل..و كيف يصبح المرء سعيدا؟ وهل السعادة شعور يمكن تعلمه أم وراثي و فطري؟ 
السعادة شعور كبير بالفرح و السرور، فهي شيء يريده الجميع، ادن هي تلك الطاقة الايجابية التي تشعل فتيل الفرح لدى الانسان و تجعله يرى الحياة بنظرة مليئة بالتفائل و السعادة.
faawaud.blogspot.com

ان السعادة لا تتعلق بالنجاح أو الشهرة أو الثروة، فغالبا ما نرى أشخاص دو ثروة و شهرة و نجاح وغير سعيدين في حياتهم بشكل كبير،فالبعض يرى السعادة في تحقيق المناصب، والبعض يراها في جمع الأموال، والبعض يرى السعادة في السفر أو في الزواج وإنجاب الأبناء، كل شخص يراها من منضوره الخاص.

يقول باولو كويلو: شَيْئان يحرِمانِنا مِن السَّعادَة: العَيش فِي المَاضِي ومُراقبة الآخَرِين.

لكن ماذا يفعل الأشخاص السعداء ليصبحوا سعداء؟

ادا كنت من الأشخاص المتدمرين و الدين يتشكون دائما فلن تصبح سعيدا.
و ادا كنت من الأشخاص البائسين و حزين طوال 5 سنوات فستبقى أثار البئس لاحقا.
ان سعادة الأولاد تأتي بالمقام الأول من سعادة الأب و الأم. 

لدلك لابد من القيام ببعض الأمور البسيطة التي من شأنها أن تساعد على الشعور بالسعادة و منها :

- عش في الحاضر: يجب عليك مرافقة الأشخاص السعداء و حاول الاستفادة من اللحظة الحالية بشكل كبير، بدلا من التفكير في الماضي أو المستقبل. فلا بأس في التفكير في الماضي حتى تتعلم من أخطائك و التفكير في المستقبل يساعدك بتحديد الأهداف و القيام بالتخطيط الجيد على المدى الطويل.
ولكي تكون سعيدا في حياتك خصص وقتا للاستمتاع الكامل بما تفعله في أي وقت، و خصوصا الوقت الحاضر. بدا من التفكير فيما فعلته بالأمس أو ما ستفعله غدا ، فهدا من شأنه أن يسرق منك السعادة في الوقت الحاضر.
- خلق علاقات اجتماعية : ان التحدث مع الأصدقاء و الخروج معهم والحصول على دعمهم ومساعدتهم  يساهم في الإحساس بالسعادة. 
- التأمل: تمرين هام ومفيد للجسم والعقل والروح، فهو يرفع من مستويات الطاقة في الجسم و إذا مارسته بالطريقة الصحيحة فهو يعطيك الشعور بالاسترخاء، الأمر الذي يزيد السعادة.

- التسوّق: «هرمون» للسعادة خاصة بالنسبة للمرأة، فقد أكدت دراسة أن الطبقات الاجتماعية المختلفة تشعر بمستويات متفاوتة من السعادة بناء على عاداتها في الشراء والإنفاق.
فحسب باحثون هناك معتقد سائد في مجتمعات اليوم بأن المشتريات القائمة على الخبرات السابقة، تؤدي إلى السعادة أكثر من شراء منتجات جديدة.
- مواجهة الأفكار السلبية: أن مواجهة هده الأفكار السلبية يكمن بالأساس عبر تحديد المصدر الذي تأتي منه الأفكار السلبية وهنا يجب معالجتها من جدورها. و عدم السماح لأي شخص في تعكير سعادتك وأن يكون مصدر لهده الأفكار السلبية.
- تعلم أشياء جديدة: يمكن لإضافة خبرات جديدة في حياتك أن يجعلك أكثر سعادة وأكثر أملا وهو ما يساعدك من الحد من الشعور بالذنب والاكتئاب ويقلص مستوى الضغط. ويعزز الأجزاء المرتبطة بالسعادة الموجودة فى المخ.
- متع عقلك وجسمك: من خلال التمارين الرياضية والتأمل واليوغا، والتنفس العميق و القراءة  والموسيقى والفن والصلاة.